من المعروف بأن مدة الإنتظار الطبيعية لإعادة الإمتحان العملي بعد الرسوب تتراوح من ثلاث الى 6 اسابيع وذلك بسبب الضغط الكبير على دائرة السي بي ار وقلة الكوادر في بعض الاحيان.

ومدة الإنتظار الاجبارية لإعادة الامتحان العملي هي اسبوعين بعد الرسوب.

 

ولكن إذا لاحظ الفاحص أن طبيعة قيادتك تشكل خطر على الآخرين اثناء الفحص العملي فمن حقة ان يقوم بإيقاف الفحص وطلب العودة الى مركز دائرة السي بي ار. وحرمانك من التقدم الى الفحص مرة اخرى لمدة ستة اسابيع وذلك بذريعة أنه عليك أن تتلقى المزيد من التدريب والتمرس على القيادة خلال هذه الفترة وهذه صلاحيات جديدة قررت دائرة السي بي ار إعطائها للممتحن وسوف تطبق إعتباراً من تاريخ 29-10-2018.

 

من الجدير بالذكر أنه تم ايقاف 1679 امتحان عملي منذ بداية العام 2018.

 

وتعتقد الدائرة بأن هذا القرار سوف يزيد من نسبة النجاح في الفحص العملي حيث هي الآن خمسون بالمئة فقط. وتعتقد أيضاً بأن هذا القرار سوف يقلل من مدة الإنتظار المتوقعة للطلبة المستعدين لتقديم الإمتحان حيث لن يتم حجز موعد امتحان إلا للطلبة اصحاب الجاهزية الجيدة.

 

ومن جانبنا نحن نهيب بطلبتنا عدم الذهاب الى الفحص العملي اذا لم تكن واثق من النجاح ولم تكن مستعد بشكل جيد وذلك تجنباً لهدر الوقت والمال وتجنباً للرسوب حيث فيه الاثر الاكبر على الثقة بالنفس وتحطيم المعنويات.

 

ونهيب بزملائنا المدربين ان يقوموا بتجهيز الطالب بشكل جيد قبل الذهاب الى الامتحان وتقديم ما يلزمه من المعلومات بضمير حي بعيدا عن النظرة المادية.

 

موقع الراوي ومجموعة معاً ترى بأن هذا القرار سلاح ذو حدين حيث في الوقت الذي كنا نطالب فيه بتواجد اكثر من فاحص اثناء الفحص العملي ونطالب بوضع كاميرات اثناء الفحص كي تصدر نتيجة الفحص بشكل موضوعي ولا يتم ظلم اي طالب جاء هذا القرار ليزيد من صلاحيات الفاحص ويجعله اكثر غطرسة إذا رغب في ذلك ويضع الطالب تحت ضغط نفسي اكبر.

ومن جانب آخر ننظر بإيجابية نسبية لهذا القرار حيث انه من الممكن ان يساعد في تقصير وقت الانتظار للطلبة الغير محرومين ويساعد بعدم التقدم الى الامتحان العملي الا بعد الجاهزية التامة.

 

تدوين: حسام الراوي

 

 

Close Menu